قالت نيفين جامع، وزيرة التجارة والصناعة،:” إننا لا نمتلك رفاهية الوقت، ولهذا تم وضع رؤية وخطة عاجلة على المستوى القريب، وأخرى على الصعيد البعيد، للوصول للهدف المنشود من قطاع الصناعة، الذى يمثل أهمية كبرى، ومن اللحظة الأولى لتولى حقبة الوزارة منذ ما يقرب من شهرين تم الاهتمام بالأيدي العاملة، والتواصل مع كافة القطاعات بشكل عام، بالإضافة للتواصل مع البرلمان، بهدف الاستماع للمشاكل لوضع استراتيجية للنهوض بالقطاع بعد دراسة مستفيضة له”. وأضافت جامع، خلال كلمتها اليوم بورشة العمل رقم 12 لحزب مستقبل وطن تحت عنوان” الصناعة المصرية قاطرة التنمية”، أن هناك عدد من الملفات الساخنة التى تم العمل عليها منذ اللحظة الأولى وهى تلك التى تخدم القطاع بشكل مباشر، وفيما يخص التجارة لابد من الحد من الواردات، وهذا سيكون من خلال وضع رؤية متكاملة فى هذا الصدد. وأعلنت وزيرة التجارة والصناعة، أنها عقدت لقاء عاجل عقب أداء اليمين الدستورية لرؤساء الهيئات جميعهم للوقوف على خطة العمل، وهذا يأتى فى إطار التعاون والتكامل من أجل الوصول للهدف المنشود، متابعة:”مش هنحل مشكلة بشكل فردى ولابد من التكامل والتكاتف لضمان تحقيق ذلك”. وأشارت جامع، إلى أن القيادة السياسية حريصة على خلق فرص عمل، وهذا سيكون من خلال تشجيع الصناعة وتشغيل 4500 مصنع على مستوى الجمهورية سيساهم فى ترجمة ذلك على أرض الواقع، قائلة:” منذ اللحظة الأولى لى فى الوزارة وأعمل مع كافة الزملاء فى الوزارة على إزالة بعض الملاحظات الموجودة، وهذا لا يعنى أنه لم يكن هناك جهد مبذول، ولكن فى الحقيقة أن القطاع كبير جدا، أنا بروح بيتى كل يوم الساعة 12 بالليل، لو يوم روحت الساعة 10.30 يبقى بدرى”. ولفتت جامع، إلى أنها نظمت عدد من الزيارات الميدانية مع بداية توليها حقبة التجارة والصناعة، ومنها على سبيل المثال، المطابع الأميرية، وتعد أول وزير تزورها منذ ما يقرب من 14 عاما، مؤكدة أن وضع رؤية لخدمة المواطن لن يكون من خلال الجلوس فى المكاتب ولكن لابد من الوقوف على هذه المشاكل على الأرض. وفيما يخص المصانع المتعثرة، أكدت الوزيرة، أن هناك منهجية فى التعامل فى هذا الملف، ولكم الأمر لن يقتصر على تسوية المديونيات فقط، أو الرفع من القوائم السلبية، ولكن الأولوية القصوى تتمثل فى رفع الطاقة الإنتاجية، وزيادة حجم العمالة، ومتابعة منتجات هذه المصانع على الأرض، كما يتم مساندة المصدرين، ولكن لن يقتصر الأمر على فئة معينة، ولابد من فتح المجال للصغير  من أجل منحهم فرصة للخروج وتصدير منتجاتهم للخارج مثل الكبار، متابعة:” مادام بدعمك كمصدر من حقى أعرف عملت إيه بالدعم ده، لانى ببساطة مبحطش القرش الا فى محله”.

ترك الرد

من فضلك ادخل تعليقك
من فضلك ادخل اسمك هنا